المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 1439هـ


امــــجـــد
20-09-2017, 03:48 PM
يوم تقريباً وتنطوي صفحة هالســ1438ــــنة..
تنطوي وتتلاشى أمام اعيوننا..
تمضي في سبيلها لتندفن مع الاخريات
حاملة معها وبين طياتها الكثير من الذكريات..

مرت بكل
فصولها
وشهورها
وايامها...

مرت بكل
افراحنا
واحزاننا
ولحظاتنا...

مرت بكل
الالم والأمل
النجاح والفشل
الحياة والموت

لم يتبقى إلا يوم وتطوى صفحاتها بسلام..
فلا يسعنا عند نهايتها إلى الصفح والتسامح...
والدعاء لمن فقدنا من الاحباب بالرحمة...

وتلك هي الســ1439ــــنة قادمة
وبكل فرح راكضة..مبتهجة.. ومنتعشة.. ومتفائلة ...
لتأخذ نصيبها منا وترهق كاهلنا..
دعونا نعيشها بكل لحظاتها وبكل تفاصيلها..
دعونا نضع طوب البناء من جديد
ولا نبني الجديد على تصوراتنا للقديم..
دعونا نجدد الهمة والعزيمة ونتسلح بالأمل والتفائل
بأن هذة السنة ستكون سنة خير باذن الله وتعوضنا عما فاتنا بالسنة الماضية..

في الختام..
هذة صفحة للتسامح ما بين السنة الماضية والسنة القادمة..
فاترك لكم المجال لكي تودعوا الماضي وتستقبلوا القادم...

امــــجـــد
20-09-2017, 03:51 PM
هل انقضاء الأعوام يزيد في الأعمار أم يُنقصها؟

أرأيت إلى هذا التقويم الذي نضعه فوق مكاتبنا في بداية كل عام،
أو نعلقه على حوائطنا، إنه مليء بالأوراق، وفي كل يوم نأخذ منه ورقة واحدة فقط،
وفي نهاية العام لا يبقى منه إلا الجلدةَ فقط، هكذا عُمْري و عُمْرُك يا أخي مجموعة أيام
ومجموعة ليالي، كلما مضي يوم أو انقضت ليلة نقصت أعمارنا،
ونقص رصيد أيامنا في هذا الحياة حتى ينتهي ذلك الرصيد ثم نغادر هذه الدنيا
قال الحسن البصري ’:
يا ابن أدم إنما أنت أيام*** كلما مضى منك يوم مضى بعضك.
إنـا لنفـرح بالأيـامِ نقـطَعُها *** وكـلُّ يومٍ مضى يُدْني من الأجلِ
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدًا *** فإنما الرِّبح والخسران في العمل

كـيلواآ زولديـك
09-10-2017, 01:19 AM
إنا لنفرح بالأيام نقطعها .. وكل يوم مضى يدني من الأجل

هكذا يرى الصادقون هذه الدنيا ..

دقات قلب المرء قائلة له .. ان الحياة دقائق وثواني

امــــجـــد
09-10-2017, 03:39 PM
إنا لنفرح بالأيام نقطعها .. وكل يوم مضى يدني من الأجل

هكذا يرى الصادقون هذه الدنيا ..

دقات قلب المرء قائلة له .. ان الحياة دقائق وثواني

شكراً لمرورك